الصفحة الرئيسية  :: أرشيف الأخبار  :: السادة العباسيين في العراق  ::  الاميرة رابعة العباسية (اميرة بغداد ضد الاستبداد المغولي) :: نبذة تاريخية عن سقوط الخلافة العباسية وتأسيس إمارة بهدينان العباسية  :: الشجرة السامقة لشجرة أنساب أحفاد أمراء بهدينان  :: العشائر والبيوتات والاسر العباسية :: شاعر نكبة بغداد  :: خضر بك العباسي  :: الاميرة رابعة العباسية(اميرة بغداد-المجاهدة ضد الاستبداد المغولي) :: تاريخ بلدة زاخو والجسر العباسي ::الاميرة رابعة العباسية :: اتصل بنا

الشيخ صالح باش أعيان العباسي

الشيخ صالح باش أعيان العباسي

له صفحات خالدة مكتوبة بالنور . ساطعة بجلائل الأعمال , نيرة بروائع الرأي و التنظيم . فهي للباحثين درس . وللمحتذين نهج في الوطنية و التضحية و العمل لصالح العام . ويختلف النابغون في ميزان العظمة التي ارتفعوا بها إلى منزلة التقدير و الخلود . فعظمة السياسي ترتكز من دون صفاته كلها على دهائه وحسن سياسته وبعد النظر في تقدير الأمور . وعظمة العالم في سعة علمه و فيض تجاربه ونفعه . وعظمة المصلح الاجتماعي في استقامته وخدماته في سبيل النفع العام . وعظمة الفنان لمختلف ضروب الفن في سعة الخيال و قوة التفكير و جمال الروح .فالعظمة ليست وقفا على فرد أو جيل . وإنما هي المواهب موزعة على النفوس الكبيرة الوثابة للسمو والرفعة . ولاسيما العظمة التي ترجع إلى البديهة النافذة والنظر السديد .. ولو أمعنت في سيرة المفغور له معالي الشيخ صالح باش أعيان العباسي . لوجدت فيه تلك المواهب الفذة و الميزات التي تصاغ منها روح العظيم ونفس الزعيم . فقد توفرت صفات العظمة في نفسه الكبيرة الطموحة حين تجرد من حب الذات وأفنى جهده في خدمه الإنسانية . وأداء بألراي الراجح و الذكاء الوقاد دفة الجموع . فأحنت بكفاحه وسارت خلف موكبه . لقد كان عليه الرحمة عظيما : في أصله وشرف محتده .عظيما فيما تحلى بأخلاق رفيعة وخلاص سامية عظيما في إيثاره ونبله ونبك و أخلاصه عظيما : في حسن أرائه و استقامة مبدأه و أسلوب سياسته عظيما : فيما أجزل للناس من بر و خير و معروف .. كان عظاميا لم يعقده الترف و الجاه ولم يفت في عضده المال و النعيم عن بلوغ الغاية فشق طريقه بسلاح كفاءته العقلية . وأخلاقه الفاضلة . ووطنيته .وأعماله الإنسانية فتبوأ مركز اللائق بين زعماء هذا الوطن . وأعتلى منصته العمادة في مدينة المحبوبة البصرة الفيحاء .فكان عميدها الفرد و ملاذها الأمين .. فأتفق سكانها قاطبة على تعظيمه و حبه كما اتفقوا على زعامته و احتذاء سننه . مولده ونشأته: ولد في عام 1291ه وهو الشبل الثاني لوالده الشيخ عبد الله ضياء الدين فأصبح هذا الشبل الذي تجسمت على مخايله إمارات الذكاء والنباهة و النبل . سلوة الأبوين الطاهرين وقرة عين الاسرة . رضع لبان المكارم 1 وترعرع في جهاد العز و السؤود . واستظل أب كريم وعين ساهرة . وأسرة مجيدة قوية البناء مؤتلفة الأركان . ممتزجة فيها عناصر الوحدة و الحب والتعظيم . تعني بأشبالها خلفا و علما ليكونوا ساده رؤساء . فكان لتلك التربية العالية أفضل الأثر و أجمله في سيرته و أعماله – رحمه الله. دراسته: دخل المدرسة الرشدية بالبصرة . ففاق اقرأنه بسعيه و اجتهاده و نال شهادتها بنجاح باهر . وعاقه ما عاق أبناء الوجهاء البصريين آنذاك من إتمام دراستهم خارج البصرة لاضطراب الأمن وبعد الطريق . نسبه : الشريف الشيخ صالح باش أعيان بن الشيخ عبد الله ضياء الدين بن الشيخ عبد الواحد بن الشيخ عبد اللطيف بن الشيخ ياسين بن الشيخ محمد بن الشيخ شعيب بن الشيخ احمد بن الشيخ علي بن الشيخ داؤد بن الشيخ محمد بن الشيخ مصلح بن الشيخ عبد القادر الكبير بن الشيخ ساري بن الشيخ حسن الظاعن بن الشيخ علي الاضيع بن الشيخ عبد السلام بن الشيخ ساري بن الشيخ احمد شهاب بن الشيخ محمد بن الشيخ إبراهيم بن محمد نور الدين بن الأمير حسين بن الأمير يوسف بن الأمير هاشم بن أبي محمد الحسن المستضيء بالله العباسي . وظائفه في العهد العثماني لقد شهد عهدين من الحكم مرا بحياة العراق .عهد أواخر الحكم العثماني والعهد الوطني من بعد الاحتلال وفي كليهما تقلد وظائف هامة أبدا بذكر التي تسنمها في العهد العثماني . 1- بعد تخرجه من المدرسة الرشدية . انتظم في سلك الوظيفة بسراي الدولة (ولاية البصرة) لا حاجة في الراتب و الوظيفة و أنما مجاراة لما سلكه أبناء الوجهاء و الأشراف في ذلك العهد من تقلد وظائف الحكومة الإحاطة باللغة التركية و التدريب على الأعمال الإدارية ومنها الأصول الدبلوماسية . 2- وقد ظهرت كفائتة وحذقه للغة التركية . ففي محررا للغة التركية في دائرة (مكتوبي) الولاية ثم ترقى إلى و وظيفة رئيس المحررين الدائرة المذكورة نظرا لبراعته وتفوقه في إعماله مما حبب إلى الوالي سليمان نظيف بك وفي ذلك العهد سنة 1327ه انتدبته الحكومة العثمانية لحل المعضلة القائمة بالعمارة و عصيان 2 عشائر بني لام بقيادة الشيخ غضبان البنية . فسافر معاليه يرافقه مدعي العموم و سعى لتسكين تلك الثورة ... ونال في سنة1325ه (الرتبة الثالثة) من الحكومة العثمانية بالنظر لخدماته الصادقة و إخلاصه للدولة ... وفي سنة 1328ه تعين رئيسا لمحرري اللغة التركية في الولاية . كان منذ ذلك الوقت محط أنظار البصريين ومعقد آمالهم لما اتصف به من النزاهة والمقدرة و أصالة الرأي .فألح عليه الكثيرون إن يتقدم للانتخابات النيابية عن ولاية البصرة في المجلس العثماني ولكنه رفض.وفي عام 1330ه في ولاية الوالي حسن رضا باشا جرى انتخاب حقيقي صاحب الرئاسة بلدية البصرة ففاز معاليه بأغلبية الأصوات وأصبح رئيسا لبلدية البصرة .وفي خمسة أشهر زاد من وارداتها لما يبلغ 80% عن السابق .كما اعتنى بتحسين الطرق والنظافة ثم استقال وسافر إلى الأستانة ومكث فيها حتى أعلنت الحرب العالمية سنة1914م فركب قاصدا البصرة هو و واليها الجديد الطبيب رشيد بك ولكن البصرة سقطت بأيدي الجيش البريطاني فمكث معاليه في بغداد إلى ما بعد احتلالها ثم عاد إلى البصرة. المناصب التي تسنمها في العهد الجديد: كان معالي الشيخ صالح باش أعيان العباسي . صفحة لامعة مليئة بجلائل الأعمال في العهد الجديد اعني منذ الاحتلال البريطاني و تأسيس الحكم الوطني وكان في جميع الوظائف التي تسنمها و واسطة لخير الناس ونفع الضعفاء . وخدمة الوطن كما كان فيها مثال الإخلاص و العفة و المقدرة وهي : 1_في بدء تشكيل الوظائف الإدارية في العراق بعد الاحتلال اعتمدت السلطة البريطانية على شخصيات عراقية ذات تأثير و نفوذ لتسنيم الوظائف الإدارية . فوجدت في شخص الشيخ صالح باش عيان الكفء الذي تسند متصرفية لواء العمارة . وكان لا مفر من قبولها . فسافر معاليه إليها في شباط سنة 1921 م . و لما توج المغفور له فيصل الأول ملكا على العراق . كان معاليه على رأس الوفد ألعماري الذي قصد بغداد لعرض الطاعة و الولاء لجلالته . فلما زار جلالته العمارة بعدئذ . أقام معاليه احتفالا رائعا لم يسبق له مثيل في العمارة ابتهاجا بتشريف جلالته للعمارة . 2- وثاني الوظائف التي تقلدها في هذا الدور هي وزارة الأوقاف . ففي سنة 1923م صدرت الإرادة الملكية بإسناد وزارة الأوقاف إلى معاليه فكان فيها مثال السياسي القدير و الوزير المصلح و الإداري المنظم . وهو الذي استنفذ جهده في إكمال بناء جامعة ال البيت و تمكن من إكمالها. كما خلد في مدة وجيزة إعمالا جليلة وإصلاحات شتة مما سجلت له بمداد الفخر و التقدير . 3 3- وشهد معاليه سنة 1924م توقيع المعاهدة في المجلس التأسيسي وكان نائبا عن العمارة 4- وفي سنة 1925م صدرت الإرادة الملكية بانتخابه عضوا في مجلس الأعيان العراقي 5- وفي سنة 1930م انتخب نائبا عن البصرة 6- وفي سنة 1934م انتخب نائبا عن البصرة أيضا . 7- وفي سنة 1938م انتخب نائبا عن البصرة كذلك . 8- وفي سنة 1939م صدرت الإرادة الملكية بتعينه عضوا في مجلس الأعيان وفي انتخاب المجلس برز معاليه نائبا لرئيس مجلس الأعيان . 9- ولما انتهت دورته في مجلس الأعيان انتخب ثانيا في وأصبح كذلك نائبا للرئيس. 10- وبحكم كفاءته ومنزلته الرفيعة و الثقة بنزاهته . انتخب عضوا في المحكمة العليا لتعديل بعض مواد الدستور . جلسة مجلس الأعيان في اليمين القانونية التي اقسمها سمو الأمير زيد للقيام بمهام سمو الوصي عبد الله حين سفره الى انكلترا و أمريكا . 11- وفي 29 حزيران 1944م أقامه سمو الوصي المعظم رئيسا لمجلس الوصايا عوض فخامة السيد جميل المدفعي بالنظر لسفر الأخير وذلك إثناء غياب سمو الوصي في مصر في العام المذكور . 12- وفي 14 أيلول 1944م أصبح للمرة الثانية عضو الهيئة النيابية مدة غياب صاحب السمو الملكي الوصي وولي العهد في خارج العراق.وقد اصدر مع عضوي هيئة النيابة كثيرا من الإرادات الملكية ورفعوا على جملة من القرارات الهامة 13_ وفي يوم 2 كانون الأول 1944 انتخب رئيسا لمجلس الأعيان بأكثرية (11) صوتا لقاء (7) أصوات نالها فخامة السيد جميل المدفعي فاعتلى الرئيس الجديد منصة الرئاسة . 14_ وفي شباط 1946 تعيين الفقيد الجليل عضوا في هيئة النيابة عن سمو الوصي وولي العهد المعظم بسفره الى شرق الأردن. وفاته : توفي رحمه الله مساء يوم الثلاثاء المصادف 12 شباط سنة 1946 اثر سكتة قلبية نذير احمد بك العباسي نقيب السادة العباسيين العام


1- بسم الله الرحمن الرحيم ((انا خلقناكم من ذكر وانثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ان اكرمكم عند الله اتقاكم ))صدق الله العظيم
2- (( تعلموا من انسابكم ما تصلوا به ارحامكم فان صلة الرحم محبة في الاهل مثرات في المال منيأة في الاجل مرضاة للرب)) حديث شريف
3- ما تواضع الا رفيع وما تعالى الا وضيع فلا تمكنوا منكم الوضيع فيطغى )) الامام على (رضي الله عنه)
4- امام عادل خير من مطر وابل، وامام غشوم خير من فتنة تدوم.. حكمة
5- عدل ساعة في ملك خير من عبادة ستون سنةة.
6- العدل اسا الملك
7- مكة ادرى بشعابها

ما رأيك في الموقع





النتائج


يتصفح الموقع الآن زائر

عدد الزيارات 164438

جميع الحقوق محفوظة لـ : موقع السادة العباسيين
برمجة بروفشنال لخدمات المواقع © 2009